منتدي الشهيد:شريف سميرأبوسويرح
انت غير مسجل في منتدي الشهيد شريف سمير ابوسويرح

منتدي الشهيد:شريف سميرأبوسويرح

منتدي الشهيد شريف سمير أبوسويرح احد فرسان الحق
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
منتدي الشهيد شريف
منتدي الشهيد شريف ابوسويرح الجديد http://www.motmakn.com/vb/index.php

شاطر | 
 

 الروضــــــــــــــــــــــــــــــــــة السابعــــــــــــــــــــة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن جيش الاسلام
عضو نشيط ومميز في منتدي الشهيد البطل :شريف سمير ابوسويرح
عضو نشيط ومميز في منتدي الشهيد البطل :شريف سمير ابوسويرح


عدد المساهمات : 246
تاريخ التسجيل : 05/08/2009

مُساهمةموضوع: الروضــــــــــــــــــــــــــــــــــة السابعــــــــــــــــــــة   الإثنين نوفمبر 02, 2009 8:58 am

[size=21]بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على سيدنا وهادينا محمد وآله الطيبين الطاهرين


الروضــــــــــــــــــــــــــــــــــة السابعــــــــــــــــــــة


جاء فى كتاب من لا يحضره الفقيه عن محمد بن الحسن بن الوليد عن محمد بن الحسن
الصفار عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب عن الحكم بن مسكين
عن عمرو بن أبي المقدام عن أبيه
عن أبي جعفر (ع) قال: كان فيما أوحى الله الى موسى يا موسى من زنى زني به
ولو في العقب من بعده
يا موسى عف يعف أهلك يا موسى ان أردت أن يكثر خير أهل بيتك فاياك والزنا،
يابن عمران كما تدين تدان



- وعن محمد بن الحسن عن الصفار عن محمد بن الحسين ابن أبي الخطاب
عن محمد بن سنان عن اسحاق بن عمار عن أبي عبد الله (ع) قال:
اوحى الله الى موسى (ع) يا موسى أتدري لم اصطفيتك لوحيي وكلامي دون خلقي
قال لا علم لي يا رب،
فقال يا موسى اني اطلعت الى خلقي اطلاعة فلم أجد في خلقي أشد تواضعا لي منك،
فمن ثم خصصتك بوحيي وكلامي دون خلقي
قال وكان موسى إذا صلى لم ينفتل حتل يلصق خده الايمن بالارض والايسر
.


-عن محمد بن الحسن الطوسي في التهذيب قال أخبرني أحمد ابن عبدون عن علي
ابن محمد بن الزبير عن علي بن الحسن بن رباط عن الحكم بن مسكين عن أبي المستهل
عن سليمان بن خالد عن أبي عبد الله (ع) قال:
ان موسى قال يا رب تمر بي حالات أستحي أن أذكرك فيها،
فقال يا موسى ذكري حسن على كل حال
.


-وعن أبيه عن المفيد عن جعفر بن محمد بن قولويه عن محمد ابن يعقوب
عن علي بن ابراهيم عن محمد بن عيسى عن يونس بن عبد الرحمن
عن محمد بن زياد وهو ابن أبي عمير عن رفاعة بن موسى
عن أبي عبد الله عليه السلام قال:
أربع في التوراة والى جنبهن أربع:من أصبح على الدنيا حزينا فقد أصبح على ربه ساخطا
ومن أصبح يشكو مصيبة نزلت به فانما يشكو ربه
ومن أتى غنيا فتضعضع له ليصيب من دنياه ذهب ثلثا دبنه
ومن دخل النار ممن قرأ القرآن، فانما كان ممن يتخذ آيات الله هزوا

والأربع الى جنبهن كما تدين تدان ومن ملك استأثر،
ومن لم يستشر يندم والفقر هو الموت الأكبر
.


-وعن أبيه قال أخبرنا جماعة من أبي المفضل قال حدثنا محمد ابن جعفر الرزاز القرشي
أبو العباس بالكوفة، قال حدثنا أيوب ابن نوح بن دارج، قال حدثنا علي بن موسى الرضا
عن أبيه موسى بن جعفر عن أبيه جعفر بن محمد عن أبيه محمد بن علي
عن أبيه علي بن الحسين عن أبيه الحسين بن علي عن أبيه أمير المؤمنين(عليهم السلام)
قال قال رسول الله (ص) أوحى الله الى نجيه موسى (ع) يا موسى أحبني وحببني
الى خلقي، قال هذا أحبك فكيف أحببك الى خلقك ؟
قال: اذكر لهم آلائي ونعماني عليهم وبلائي عندهم فانهم لا ينكرون
إذا لا يعرفون مني الا كل خير
.


- وعن علي بن ابراهيم بن هاشم في تفسيره عن أبي عبد الله (ع)،
قال لما كلم الله موسى وأنزل عليه الألواح رجع الى بني اسرائيل فصعد المنبر،
فأخبرهم أن الله كلمه وأنزل عليه التوراة ثم قال في نفسه ما خلق الله خلقا أعلم مني
فأوحى الله الى جبرائيل ادرك موسى فقد هلك واعلمه أن عند ملتقى البحرين
عند الصخرة الكبيرة رجلا أعلم منك فصر إليه وتعلم من علمه فنزل جبرائيل
على موسى فأخبره بذلك وذكر الحديث
.


وفى تفسير العسكري (ع) قال أما علمت ما قال الله لموسى عليه السلام
وما قال الله له قال: قال الله تعالى لموسى يا موسى أتدري ما بلغت من رحمتي اياك
فقال موسى أنت أرحم بي من أمي قال الله يا موسى إنما رحمتك أمك لفضل رحمتي
أنا الذي رققتها عليك وطيبت قلبها لتترك طيب وسنها لتربيتك، ولو لم أفعل ذلك بها
إذا لكانت وسائر النساء سواء
.


يا موسى أتدري أن عبدا من عبادي تكون له ذنوب وخطايا حتى تبلغ أعنان السماء
فأغفرها له، ولا أبالي،
قال يا رب كيف لا تبالي،
قال لخصلة شريفة تكون في عبدي أحبها لحب الفقراء المؤمنين يتعاهدهم ويساوي
نفسه بهم ولا يتكبر عليهم فإذا فعل ذلك غفرت له ذنوبه ولا ابالي.
يا موسى ان الفخر ردائي والكبرياء ازاري من نازعني في شئ منهما عذبته بناري.
يا موسى إن من إعظام جلالي اكرام العبد الذي أنلته حظا من الدنيا عبدا من عبادي
مؤمنا قصرت يده في الدنيا، فان تكبر عليه فقد استخف بجلالي
.


-وروى أبو جعفر أحمد بن محمد بن خالد البرقي في كتاب المحاسن عن جعفر بن محمد
عن عبد الله بن ميمون القداح عن أبي عبد الله (ع) عن أبيه عن جده
علي بن الحسين (ع)،
قال قال موسى (ع)
يا رب من أهلك الذين تظلهم في ظل عرشك يوم لا ظل إلا ظلك،
قال يا موسى الطاهرة قلوبهم والبريئة أيديهم الذين يذكرون جلالي ذكر آبائهم
الذين يكتفون بطاعتي كما يكتفي الولد الصغير باللبن الذين يأوون الى مساجدي
كما تأوى النسور الى أوكارها الذين يغضبون لمحارمي إذا استحلت مثل النمر إذا أحرد
.


-وعن بعض أصحابنا عن عبد الله بن عبد الرحمن البصري عن ابن مسكان
عن أبي عبد الله عن أبيه عن علي بن الحسين (ع)
قال مر موسى (ع) برجل وهو رافع يده يدعو فغاب في حاجته سبعة أيام
ثم رجع إليه وهو رافع يده الى السماء يدعو،
فقال يا رب: اهذا عبدك رافع يديه اليك يسألك حاجة ويسألك المغفرة منذ سبعة أيام
لا تستجيب له،
قال فأوحى الله إليه يا موسى لو دعاني حتى تسقط يداه أو تنقطع يداه أو ينقطع لسانه
لم أستجب له حتى يأتيني من الباب الذي أمرته.

قال وفي رواية أبي حمزة الثمالي عن أبي جعفر (ع)، قال أوحى الله الى موسى (ع)
لا تزن فاحجب عنك نور وجهي وتغلق أبواب السموات دون دعائك
.


- و عن محمد بن سنان عن أبي الجارود عن ابي جعفر عليه السلام
قال في التوراة أربعة أسطر: من لا يستشير يندم، والفقر الموت الأكبر، كما تدين تدان،
من ملك استأثر. وروى الشيخ الورع جمال الدين أحمد بن فهد في كتاب
عدة الداعي أن الله تعالى أوحى الى موسى (ع)
يا موسى الفقير من ليس له مثلي كفيل والمريض من ليس له مثلي طبيب،
والغريب من ليس له مثلي مؤنس ويروي حبيب،
يا موسى إرض بكسرة من شعير تسد بها جوعتك، وخرقة تواري بها عورتك
واصبر على المصائب، وإذا رأيت الدنيا مقبلة عليك، فقل انا لله وانا إليه راجعون،
ذنب عجلت عقوبته في الدنيا، وإذا رأيت الدنيا مدبرة عنك فقل مرحبا بشعار الصالحين
يا موسى لا تعجبن بما أوتي فرعون، وما متع به فانما هو زينة الحياة الدنيا
.


قال واوحى الله إليه يا موسى ادعني على لساني لم تعصني به
قال رب وأنى لي بذلك ؟
قال ادعني لسان غيرك.
قال وفي الحديث القدسي يا موسى سلني كل ما تحتاج إليه حتى علف شاتك وملح عجينك
قال وروى أن الله سبحانه حين أرسل موسى الى فرعون،
قال له: توعده وأخبره اني الى العفو والمغفرة أسرع مني الى الغضب والعقوبة.
قال وروى ان فرعون استغاث بموسى ولم يستغث بالله فأوحى الله إليه
يا موسى لم تغث فرعون لأنك لم تخلقه ولو استغاث بي لاغثته
.


-وعن كعب الاحبار قال مكتوب في التوراة يا موسى من أحبني لم ينسني،
ومن رجى معروفي الح في مسألتي
يا موسى اني لست بغافل عن خلقي، ولكني أحب أن تسمع ملائكتي ضجيج الدعاء
من عبادي وترى حفظتي تقرب بني آدم بما أنا مقويهم عليه ومسببه لهم
يا موسى قل لبني اسرائيل لا تبطرنكم النعمة فيعاملكم السلب ولا تغفلوا عن الشكر
فيقارعكم الذل وألحوا في الدعاء تشملكم الرحمة بالاجابة وتهنيكم العافية.
قال وروي أنه لما بعث الله موسى وهارون الى فرعون،
قال لهما: لا يروعكما لباسه فان ناصيته بيدي، ولا يعجبكما ما متع به من زهرة الدنيا
وزينة المترفين، فلو شئت زينتكما بزينة يعرف فرعون حين يراها أن مقداره يعجز عنها
ولكني أرغب بكما عن ذلك، فأزوي الدنيا عنكما وكذلك أفعل بأوليائي لازودهم عن نعيمها
كما يزود الراعي عن موارد الهلكة، واني لاجنبهم سلوكها كما يجنب الراعي الشفيق
غنمه عن موراد الغرة، وما ذلك لهوانهم علي، ولكن ليستكملوا نصيبهم سالما موفرا،
وانما يتزين لي أوليائي بالذل والخشوع والخوف الذي يبيت في قلوبهم فيظهر على
أجسادهم فهو شعارهم ودثارهم الذي يستشعرون، ونجاتهم التي بها يفوزون،
ودرجاتهم التي لها يأملون، ومجدهم الذي به يفخرون، وسيماهم التي بها يعرفون
يا موسى فاخفض لهم جناحك وألن لهم جانبك وذلل لهم قلبك ولسانك
واعلم أنه من أخاف لي وليا أرصد لي بالمحاربة، ثم أنا الثائر لهم يوم القيامة.


قال ويروى انه قال يوما يا رب اني جايع، فقال تعالى أنا أعلم بجوعك،
قال يا رب اطعمني، قال الى أن أريد.
قال وفيما أوحي الى موسى: يا موسى ما دعوتني ورجوتني فأنا سامع لك.
قال وفيما أوحي الى موسى: يا موسى عجل التوبة وأخر الذنب وتأن في المكث
بين يدي في الصلوة، ولا ترج غيري واتخذني جنة للشدائد وحصناً لملمات الأمور.
قال: وفيما اوحى الله إليه يا موسى كن إذا دعوتني خائفا مشفقا وجلا وعفر وجهك
في التراب واسجد لي بمكارم بدنك واقنت بين يدي في القيام وناجني حيث تناجيني
بخشية من قلب وجل.
قال وفيما اوحى الى موسى عليه السلام: وابك على نفسك ما دمت في الدنيا،
وتخوف العطب المهالك ولا تغرنك زينة الدنيا وزهرتها.

قال وعن امير المؤمنين عليه السلام لما كلم الله موسى،
قال الهي فما جزاء من دمعت عيناه من خشيتك ؟
قال يا موسى أقي وجهه من حر النار وأمنه يوم الفزع الاكبر.
قال وفيما اوحى الى موسى، أدعني بالقلب النقي واللسان الصادق.
قال وفيما اوحى الله الى موسى: ألق كفيك ذلا بين يدي كفعل العبد المستصرخ الى سيده
فإذا فعلت ذلك رحمت وأنا أكرم القادرين،
يا موسى سلني من فضل رحمتي فانها بيدي ولا يملكها أحد غيري وانظر حين تسألني كيف
رغبتك فيما عندي، لكل عامل جزاء، وقد يجزى الكفور بما سعى.
قال واوحى الله الى موسى عليه السلام: اكثر ذكري بالليل والنهار،
وكن عند ذكري خاشعا.
وروى ابن فهد ايضا في كتاب التحصين وصفات العارفين أن الله أوحى
الى موسى عليه السلام إنما اقبل الصلاة لمن تواضع لعظمتي، ولم يتعظم على خلقي،
قطع نهاره بذكري، وألزم قلبه خوفي، وكف نفسه عن الشهوات من أجلي.

قال واوحى الله الى موسى عليه السلام لا تركنن الى حب الدنيا،
فلن تأتيني بكبيرة هي أشد منها.
وقال وأوحى الله الى موسى: ما لك ولدار الظالمين انها ليست لك بدار فأخرج منها
جسمك وفارقها بقلبك فبئست الدار إلا لعامل فيها فنعمت الدار هي له،
يا موسى اني ارصد الظالم حتى آخذ المظلوم.
وروى الشهيد الثاني في كتاب آداب المفيد والمستفيد، قال في التوراة: ان الله تعالى
قال لموسى عليه السلام: عظم الحكمة فاني لم أجعل الحكمة في قلب احد الا وأردت
أن أغفر له، فلتعلمها ثم أعمل بها، ثم أبذلها كي تنال كرامتي في الدنيا والآخرة
.


- وعن أبي عبد الله عليه السلام أن موسى كان له جليس من أصحابه قد وعى علما
كثيرا فغاب عنه، فلم يخبره أحد بحاله حتى سأل عنه جبرائيل،
فقال له: هو ذا على الباب قد مسخ قردا، ففزع موسى الى ربه وقام الى مصلاه،
وقال يا ربي صاحبي وجليسي ؟ فأوحى الله إليه يا موسى لو دعوتني حتى تنقطع
ترقوتاك ما أستجبت لك فيه اني كنت حملته علما فضيعه، وركن الى غيره.

وعن الباقر عليه السلام قال مكتوب في التوراة فيما ناجى الله به موسى عليه السلام
يا موسى أمسك غضبك عمن ملكتك عليه أكف عنك غضبي.
قال موسى يا رب أي عبادك أعز عليك ؟
قال الذي إذا قدر عفا.




ومما رواه من تفسير العسكري عليه السلام قال:
قال علي بن الحسين عليهما السلام أوحى الله الى موسى عليه السلام
حببني الى خلقي وحبب خلقي الي، قال يا رب كيف افعل ؟
قال ذكرهم آلائي ونعمائي ليحبوني، فلئن ترد آبقا عن بابي أو ضالا عن فنائي،
خير لك من عبادة سنة صيام نهارها وقيام ليلها
قال موسى ومن هذا العبد الآبق منك ؟ قال العاصي المتمرد
قال فمن الضال عن فنائك ؟
قال الجاهل بامام زمانه يعرفه الغائب عنه بعد ما عرفه، والجاهل بشريعة دينه يعرفه
شريعته وما يعبد ربه ويتوصل به الى مرضاته
.

وروى في كتاب مسكن الفؤاد أن في أخبار موسى عليه السلام أنهم
قالوا سل لنا ربك أمرا إذا نحن فعلناه يرضى به عنا
فأوحى الله إليه قل لهم يرضون عني حتى أرضى عنهم
.

قال وروى أن موسى عليه السلام قال يا رب دلني على أمر فيه رضاك
قال الله ان رضائي في كرهك، وأنت ما تصبر على ما تكره
قال يا رب دلني عليك
قال: فان رضائي في رضاك بقضائي
.


قال: وفي مناجاة موسى عليه السلام: إي رب أي خلقك أحب اليك ؟
قال: من إذا أخذت حبيبه سالمني.
قال: فأي خلق أكنت عليه ساخط ؟
قال: من يستخيرني في الامر فإذا قضيت له سخط قضائي
.

قال: وروي ما هو أشد من ذلك وهو أن الله تعالى قال:
أنا الله لا إله إلا أنا، من لم يصبر على بلائي ولم يرض بقضائي فليتخذ ربا سوائي
.

قال: وروي ما هو أشد من ذلك، وهو أن الله تعالى قال:
لعائد المريض عندك من الاجر ؟
قال: أبعث له عند موته ملائكة يشيعونه الى قبره ويؤنسونه الى محشره.
قال يا رب فما لمعزي الثكلي من الاجر ؟
قال: أظطله تحت ظلي أي ظل العرش يوم لا ظل إلا ظلي
.

وروي في رسالة الغيبة ان موسى عليه السلام استسقى لبني اسرائيل حين أصابهم قحط
فأوحى الله إليه، لا أستجيب لك ولا لمن معك، وفيكم نمام قد أصر على النميمة
فقال: يا رب ومن هو حتى نخرجه من بيننا ؟
فقال: يا موسى أنهاكم عن النميمة وأكون نماما ؟ ! !
فتابوا بأجمعهم، فسقوا
.

قال: وأوحى الله الى موسى عليه السلام:
المغتاب إذا تاب فهو آخر من يدخل الجنة، وان لم يتب فهو أول من يدخل النار
وروي المجلد الثالث من الكشكول : في التوراة
من لم يؤمن بقضائي ولم يصبر على بلائي، ولم يشكر نعمائي فليتخذ ربا سوائي
من أصبح حزينا على الدنيا، فقد أصبح ساخطا علي
من تواضع لغني لاجل غناه ذهب ثلثا دينه
.

يا بن آدم ما من يوم جديد الا ويأتي فيه رزقك من عندي
وما من ليلة الا وتأتي الملائكة من عندك بعمل قبيح
خيري اليك نازل وشرك الي صاعد
.

يا بني آدم اطيعوني بقدر حاجتكم الي واعصوني بقدر صبركم على النار
واعملوا للدنيا بقدر لبثكم فيها وتزودوا للآخرة بقدر مكثكم فيها
.

يا بني آدم زارعوني وعاملوني وأسلفوني أربحكم عندي ما لا عين رأت
ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر
.

يا بن آدم أخرج حب الدنيا من قلبك، فأنه لا يجتمع حب الدنيا
وحبي في قلب واحد أبدا
.

يا بن آدم اعمل بما أمرتك وانته عما نهيتك، اجعلك حيا لا تموت أبدا.

يا بن آدم إذا وجدت قساوة في قلبك وسقما في جسمك ونقيصة في مالك
وحريمة في رزقك، فاعلم انك قد تكلمت فيما لا يعنيك
.

يا بن آدم اكثر من ا لزاد الى طريق بعيد، وخفف الحمل فالصراط دقيق
وأخلص العمل فان الناقد بصير، وأخر نومك الى القبور، وفخرك الى الميزان
ولذاتك الى الجنة، وكن لي أكن لك، وتقرب الي بالاستهانة بالدنيا تبعد عن النار
.

يا بن آدم ليس من انكسر مركبه وبقي على لوحه في البحر بأعظم مصيبة منك
لانك من ذنوبك على يقين ومن عملك على خطر
.

من كتاب الجواهر السنية في الأحاديث القدسية

وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين
__________________

[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الروضــــــــــــــــــــــــــــــــــة السابعــــــــــــــــــــة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الشهيد:شريف سميرأبوسويرح :: منتدي الأبداعي :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: