منتدي الشهيد:شريف سميرأبوسويرح
انت غير مسجل في منتدي الشهيد شريف سمير ابوسويرح

منتدي الشهيد:شريف سميرأبوسويرح

منتدي الشهيد شريف سمير أبوسويرح احد فرسان الحق
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
منتدي الشهيد شريف
منتدي الشهيد شريف ابوسويرح الجديد http://www.motmakn.com/vb/index.php

شاطر | 
 

 روضة من رياض الاحاديث القدسية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن جيش الاسلام
عضو نشيط ومميز في منتدي الشهيد البطل :شريف سمير ابوسويرح
عضو نشيط ومميز في منتدي الشهيد البطل :شريف سمير ابوسويرح


عدد المساهمات : 246
تاريخ التسجيل : 05/08/2009

مُساهمةموضوع: روضة من رياض الاحاديث القدسية   الإثنين نوفمبر 02, 2009 8:30 am

[size=25]روضة من رياض الاحاديث القدسية

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على سيدنا وهادينا محمد وآله الطيبين الطاهرين



فيما ورد في شأن أمير المؤمنين والأئمة من ولده عليهم السلام


في ما جاء من الاحاديث القدسية في شأن أمير المؤمنين والائمة من ولده عليهم السلام
وفي النص عليهم وفي معنى الامامة



عن محمد بن يعقوب الكليني عن محمد بن يحيى ومحمد بن عبد الله عن
عبد الله بن جعفر عن الحسن بن ظريف وعلي بن محمد عن صالح بن أبي حماد
عن بكر بن صالح عن عبد الرحمن بن سالم
عن أبي بصير عن أبي عبد الله عليه السلام قال:
قال أبي
لجابر بن عبد الله الأنصاري، ان لي اليك حاجة فمتى يخف عليك
أن أخلو بك أسألك عنها.
قال له جابر: أي الأوقات احببت، فخلا به في بعض الايام فقال له:
يا جابر اخبرني عن اللوح الذي رأيته في يد أمي فاطمة بنت رسول الله (ص)
وما اخبرتك به أمي انه في ذلك اللوح مكتوب.
فقال جابر: اشهد بالله اني دخلت على امك فاطمة بنت رسول الله (ص)
، فهنيتها بولادة الحسين (ع) ورأيت في يدها لوحا اخضر طننت انه من زمرد،
ورأيت فيه كتابا أبيض شبه نور الشمس.
فقلت: بأبي أنت وأمي يا بنت رسول الله ما هذا اللوح ؟
فقالت: هذا اللوح أهداه الله الى رسول الله (ص) فيه اسم أبي واسم بعلي،
واسم ابني واسم الأوصياء من ولدي، وأعطانيه أبي ليبشرني بذلك.
قال جابر: فأعطتنيه امك فاطمة فقرأته واستنسخته.
فقال له أبي: فهل لك يا جابر أن تعرضه علي ؟
فمشى معه أبي الى منزل جابر فأخرج صحيفة من رق
فقال: يا جابر انظر في كتابك لاقرأ عليك، فنظر جابر في نسخته
فقرأه أبي فما خالف حرف حرفا،
فقال جابر: اشهد اني هكذا رأيته في اللوح مكتوبا:
بسم الله الرحمن الرحيم
هذا كتاب من الله العزيز الحكيم لمحمد نبيه ونوره وسفيره وحجابه ودليله،
ونزل به الروح الأمين من عند رب العالمين.
عظم يا محمد أسمائي واشكر آلائي ولا تجحد نعمائي،
اني أنا الله لا اله الا أنا قاصم الجبارين ومديل المظلومين وديان الدين،
اني أنا الله لا اله الا أنا فمن رجا غير فضلي أو خاف غير عدلي عذبته عذابا لا اعذبه
أحدا من العالمين، فاياي فاعبد وعلي فتوكل، اني لم أبعث نبيا فأكملت ايامه وأنقضت
نبوته الا جعلت له وصيا واني فضلتك على الأنبياء وفضلت وصيك على الأوصياء
وأكرمتك بشبليك وسبطيك حسن وحسين، فجعلت حسنا معدن علمي بعد انقضاء مدة أبيه
وجعلت حسينا خازن وحيي وأكرمته بالشهادة وختمت له بالسعادة، فهو أفضل من
استشهد وأرفع الشهداء درجة. جعلت كلمتي التامة عنده وحجتي البالغة معه بعترته
اثيب واعاقب، أولهم سيد العابدين وزين اوليائي الماضين، وابنه شبيه جده المحمود
محمد الباقر لعلمي والمعدن لحكمتي، سيهلك المرتابون في جعفر الراد عليه كالراد
علي حق القول مني، لأكرمن مثوى جعفر ولأسرنه في أشياعه وأنصاره وأوليائه،
اتيحت بعده بموسى فتنة عمياء حندس، لأن خيط فرضى لا ينقطع وحجتي لا تخفى،
وان أوليائي يسقون بالكأس الا وفى ومن جحد واحدا منهم فقد جحد نعمتي،
ومن غير آية من كتابي فقد افترى علي، ويل للمفترين الجاحدين عند انقضاء مدة
موسى عبدي وحبيبي وخيرتي في علي وليي وناصري، ومن أضع عليه أعباء النبوة
وامتحنه بالاضطلاع بها، يقتله عفريت مستكبر يدفن في المدينة التي بناها
العبد الصالح الى جنب شر خلقي، حق القول مني لأسرنه بمحمد ابنه وخليفته
من بعده ووارث علمه، فهو معدن علمي وموضع سري وحجتي على خلقي،
لا يؤمن عبد به الا شفعته في سبعين من أهل بيته كلهم قد استوجب النار،
واختم بالسعادة لابنه علي وليي وناصري والشاهد في خلقي واميني على وحيي،
اخرج منه الداعي الى سبيلي والمعدن لعلمي الحسن واكمل ذلك بابنه م ح م د
رحمة للعالمين عليه كمال موسى وبهاء عيسى وصبر أيوب، فيذل اوليائي في زمانه
وتتهادى رؤوسهم كما تتهادى رؤوس الترك والديلم، فيقتلون ويحرقون ويكونون خائفين
مرعوبين وجلين، تصبغ الارض بدمائهم ويفشو الويل والرنة في نسائهم، اولئك اوليائي
حقا بهم أدفع كل فتنة عمياء حندس وبهم أكشف الزلازل وأرفع الأصار والاغلال،
اولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة واولئك هم المهتدون.




-وروى الشيخ أبو جعفر بن بابويه في عيون الأخبار قال: حدثنا أبي ومحمد بن الحسن
بن أحمد بن الوليد قالا: حدثنا سعد بن عبد الله وعبد الله بن جعفر الحميري جميعا
عن أبي الخيرصالح بن أبي حماد والحسن بن ظريف جميعا عن بكر بن صالح، قال:
وحدثنا أبي ومحمد بن موسى بن المتوكل ومحمد بن علي ما جيلويه وأحمد بن
علي بن ابراهيم بن هاشم والحسين بن ابراهيم ابن ناتانة واحمد بن زياد بن جعفر
الهمداني قالوا: حدثنا علي ابن ابراهيم بن هاشم عن أبيه عن بكر بن صالح
عن عبد الرحمن ابن سالم عن أبي بصير عن أبي عبد الله -وذكر الحديث مثله سواء
وقال: حدثنا أبو محمد الحسن بن حمزة أبو العلوي قال: حدثنا أبو جعفر
محمد بن درست السروي عن جعفر بن محمد ابن مالك قال: حدثنا محمد بن عمران
الكوفي عن عبد الرحمن ابن أبي نجران وصفوان بن يحيى عن اسحاق بن عمار
عن أبي عبد الله عليه السلام انه قال:
يا اسحاق ألا أبشرك ؟
قلت: بلى يابن رسول الله.
فقال: وجدنا صحيفة باملاء رسول الله (ص) وخط امير المؤمنين (ع)
فيها: بسم الله الرحمن الرحيم هذا كتاب من الله العزيز الحكيم -
وذكر الحديث مثله سواء.
وقال حدثنا أبو العباس محمد بن ابراهيم بن اسحاق الطالقاني قال:
حدثنا الحسين بن اسماعيل قال:
حدثنا سعيد بن محمد بن القطان قال:
حدثنا موسى بن عبد الله بن موسى الروباني أبو تراب عن عبد العظيم بن عبد الله
الحسني عن جده علي بن الحسن بن زيد بن الحسن بن علي بن أبي طالب (ع)
قال: حدثني عبد الله بن محمد بن جعفر بن محمد عن أبيه عن جده (ع)
ان محمد بن علي الباقر جمع ولده وفيهم عمهم زيد بن علي، ثم أخرج إليه كتابا
بخط علي عليه السلام واملاء رسول الله (ص) مكتوب فيه:
هذا كتاب من الله العزيز الحكيم -وذكر الحديث اللوح الى قوله:واولئك هم المهتدون



- محمد بن يعقوب عن علي بن ابراهيم عن محمد بن عيسى عن يونس عن معاوية
عن أبي عبد الله عليه السلام قال:
قال رسول الله (ص) لقد أسرى بي ربي فأوحى الي ما أوحى من وراء الحجاب
وشافهني ان قال:
يا محمد من أذل لي وليا فقد ارصد لي بالمحاربة، ومن حاربني حاربته.
قلت: يا رب من وليك هذا فقد علمت ان من حاربك حاربته ؟
قال: ذاك من أخذت ميثاقه لك ولوصيك وذريتكما بالولاية.



- ورواه احمد بن أبي عبد الله البرقي في المحاسن عن أبيه عن سعدان بن مسلم عن
معاوية مثله.وعن علي بن ابراهيم عن أبيه عن الحسن بن محبوب عن محمد بن الفضل
عن أبي حمزة عن أبي جعفر (ع) قال:
لما انقضت نبوة آدم واستكمل أيامه اوحى الله إليه:
ان يا آدم قد قضيت نبوتك واستكملت أيامك فاجعل العلم الذي عندك والايمان
والاسم الاكبر وميراث العلم وآثار علم النبوة في العقب من ذريتك عند هبة الله،
فاني لن أقطع العلم والايمان وآثار علم النبوة من العقب من ذريتك الى يوم القيامة،
ولن ادع الارض الا وفيها عالم يعرف به ديني وتعرف به طاعتي، ويكون نجاة لمن يولد
فيما بينك وبين نوح.
ثم قال: ان نوحا لما انقضت نبوته واستكمل أيامه اوحى الله إليه:
يا نوح قد قضيت نبوتك واستكملت أيامك فاجعل العلم الذي عندك والايمان والاسم الاكبر
وميراث العلم وآثار علم النبوة في العقب من ذريتك.
فاني لن أقطعها كما لم أقطعها من بيوتات الأنبياء الذين كانوا بينك وبين آدم، ولن أدع
الارض الا وفيها عالم يعرف به ديني وتعرف به طاعتي ويكون نجاة لمن يولد
فيما بين قبض النبي الى خروج النبي الآخر.
ثم قال: وبشر موسى وعيسى بمحمد (ص) كما بشرت الأنبياء بعضهم ببعض
حتى بلغت محمدا (ص)، فلما قضى محمد صلى الله عليه وآله نبوته واستكمل أيامه
اوحى الله إليه: يا محمد قد قضيت نبوتك واستكملت أيامك فاجعل العلم الذي عندك
والايمان والاسم الاكبر وميراث العلم وآثار علم النبوة في أهل بيتك عـــــــــنــــــد
عــــــــــــــلـــــي بـن أبــي طـالـــــــــــــــب
فاني لن أقطع العلم والايمان والاسم الاكبر وميراث العلم وآثار علم النبوة من العقب
من ذريتك كما لم أقطعها من بيوتات الأنبياء الذين كانوا بينك وبين أبيك آدم.
ثم قال: أبو جعفر عليه السلام
في قول الله تعالى (فان يكفر بها هؤلاء فقد وكلنا بها قوما ليسوا بها بكافرين) فانه
وكل بالفضل أهل بيته والاخوان والذرية، وهو قوله عز وجل ان يكفر به امتك فقد وكلت
أهل بيتك بالايمان الذي ارسلتك به لا يكفرون به أبدا، ولا اضيع الايمان الذي ارسلتك
به من أهل بيتك من بعدك علماء امتك وولاة أمري بعدك وأهل استنباط العلم الذي ليس
فيه كذب ولا اثم ولا زور ولا بطر ولا رياء.



- وعن محمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن النضر بن شعيب عن محمد بن الفضل
عن أبي حمزة عن أبي جعفر عليه السلام قال:
قال رسول (ص):
قال الله تعالى:استكمال حجتي على الأشقياء من امتك بترك ولاية علي والاوصياء من بعدك
فان فيهم سنتك وسنة الأوصياء من قبلك، وهم خزاني على علمي من بعدك.
ثم قال (ص): لقد أنبأني جبرئيل بأسمائهم وأسماء آبائهم.
وبهذا الاسناد عن أبي جعفر عليه السلام قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وآله:
ان الله تعالى يقول: استكمال حجتي على الأشقياء من امتك من ترك ولاية علي ووالى
أعداءه وأنكر فضله وفضل الأوصياء من بعده، فان فضلك فضلهم وطاعتك طاعتهم
وحقك حقهم ومعصيتك معصيتهم، وهم الأئمة الهداة من بعدك، جرى فيهم روحك
وروحك جرى فيك من ربك، وهم عترتك من طينتك ولحمك ودمك،
وقد أجرى الله عز وجل فيهم سنتك وسنة الأنبياء قبلك، وهم خزاني على علمي من بعدك،
حق علي لقد اصطفيتهم وانتجبتهم وأخلصتهم وارتضيتهم ونجا من أحبهم ووالاهم وسلم
لفضلهم.
قال: ولقد أتاني جبرئيل بأسمائهم وأسماء آبائهم وأحبائهم والمسلمين لفضلهم.


ورواه محمد بن الحسن الصفار في بصائر الدرجات عن محمد بن الحسين ببقية السند،
وذكر مثله الا انه قال: ترك ولاية علي وموالاة أعدائه وانكار فضله،.



-وعن أحمد بن إدريس عن الحسين بن عبيد الله عن محمد ابن عيسى ومحمد بن عبد الله
عن علي بن حديد عن مرازم
عن أبي عبد الله عليه السلام قال:
قال الله تعالى: يا محمد اني خلقتك وعليا نورا بلا بدن قبل ان اخلق سماواتي وأرضي
أو عرشي وبحري، فلم تزل تهللني وتمجدني، ثم جمعت روحيكما فجعلتهما واحدة فكانت
تسبحني وتقدسني وتهللني، ثم قسمتها ثنتين ثم قسمت الثنتين فصارت أربعة محمد واحد
وعلي واحد والحسن والحسين اثنين.
قال: ثم خلق الله فاطمة من نور فابتدأها روحا بلا بدن،
ثم مسحنا بيمينه فأضاء نوره فينا.
وعنه عن الحسين عن محمد بن عبد الله عن محمد بن الفضل عن أبي حمزة قال:
سمعت الباقر عليه السلام يقول:
أوحى الله الى محمد (ص): يا محمد اني خلقتك ولم تك شيئا، ونفخت فيك من روحي
كرامة مني اكرمتك بها حين اوجبت لك الطاعة على خلقي جميعا، فمن اطاعك فقد أطاعني
ومن عصاك فقد عصاني، وأوجبت ذلك في علي ونسله من اختصصت منهم لنفسي.



-ورواه الصدوق في المجالس عن الحسين بن أحمد بن ادريس عن أبيه ببقية السند.
وعن عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن القاسم بن محمد
الجوهري عن علي بن أبي حمزة قال:
سأل أبو بصير أبا عبد الله (ع) وأنا حاضر:
كم عرج برسول الله (ص) مرة ؟
فقال: مرتين فأوقفه جبرئيل موقفا فقال:
مكانك يا محمد فلقد وقفت موقفا ما وقفه ملك قط ولا نبي... الى أن
قال: فقال الله تعالى يا محمد.
فقال: لبيك رب.
قال من لأمتك بعدك ؟
فقال: الله أعلم.
فقال: علي أمير المؤمنين وسيد المسلمين وقائد الغر المحجلين.
ثم قال أبو عبد الله عليه السلام لأبي بصير: يا أبا محمد والله
ما جاءت ولاية علي بن أبي طالب من الأرض ولكن جاءت من السماء مشافهة.



-وعنه عن أحمد بن محمد بن عيسى عن الحسن بن محبوب عن مالك بن عطيه
عن أبي حمزة الثمالي عن أبي جعفر عليه السلام
في حديث جويبر: ان الله أوحى الى نبيه (ص) ان طهر مسجدك واخرج من
المسجد ممن يرقد فيه بالليل، ومر بسد أبواب من كان له في مسجدك باب الا باب علي
ومسكن فاطمة، ولا يمرن فيه جنب ولا يرقد فيه غريب، فأمر رسول الله (ص)
بسد أبوابهم الا باب علي وأقر مسكن فاطمة عليهما السلام على حاله.
\


- وعن أحمد بن محمد ومحمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن أحمد بن محمد
عن أبي الحسن الكناني عن جعفر بن نجيح الكندي عن محمد بن أحمد بن عبد الله العمري
عن أبيه عن جده عن أبي عبد الله عليه السلام قال:ان الله تعالى أنزل على نبيه(ص)
كتابا قبل وفاته فقال: يا محمد هذه وصيتك الى النجية من أهلك.
قال: وما النجية من أهلي ؟
قال: علي بن أبي طالب وولده عليهم السلام،
وكان على الكتاب خواتيم من ذهب فدفعه النبي (ص)
الى أمير المؤمنين (ع)وأمره ان يفك خاتما ويعمل بما فيه، ففعل
ودفعه الى الحسن ففك خاتما وعمل بما فيه،
ثم دفعه الى الحسين ففك خاتما فوجد فيه ان اخرج بقوم الى الشهادة ولا شهادة فلا شهادة
الا معك وأشر نفسك لله عز وجل، ففعل
ثم دفعه الى علي بن الحسين ففك خاتما فوجد فيه ان اطرق واصمت والزم منزلك
واعبد ربك حتى يأتيك اليقين، ففعل
ثم دفعه الى محمد بن علي ففك خاتما فوجد فيه ان حدث الناس وأفتهم ولا تخافن الا الله
فانه لا سبيل لأحد عليك ثم دفعه
الى ابنه جعفرففك خاتما فوجد فيه حدث الناس وافتهم وانشر علوم أهل بيتك
وصدق آباءك الصالحين ولله عز وجل وأنت في حرز وأمان، ففعل
ثم يدفعه الى ابنه موسى وكذلك يدفعه موسى الى الذي بعده ثم كذلك الى قيام المهدي (عج)

ورواه ابن بابويه في المجالس عن محمد بن الحسن بن الوليد عن الحسين بن الحسن بن
ابان عن الحسين بن سعيد عن محمد بن الحسن الكناني عن جده عن الصادق عليه السلام -
وذكر مثله مع يسير مخالفة لفظية.



- وعن أحمد بن ادريس عن الحسين بن عبيد الله عن أبي عبد الله الحسين الصفير
عن محمد بن ابراهيم الجعفري
عن أحمد ابن علي بن محمد بن عبد الله بن عمر بن علي بن أبي طالب
عن أبي عبد الله عليه السلام.
وعن محمد بن يحيى عن سعيد بن عبد الله عن يعقوب بن يزيد عن ابن فضال
عن بعض رجاله عن أبي عبد الله عليه السلام قال:
نزل جبرئيل على النبي (ص) فقال:
يا محمد ان ربك يقرئك السلام ويقول: اني قد حرمت النار على صلب انزلك
وبطن حملك وحجر كفلك، فالصلب صلب عبد الله بن عبد المطلب،
والبطن الذي حملك فآمنة بنت وهب،
واما حجر كفلك فحجر أبي طالب
وفي رواية ابن فضال: وفاطمة بنت أسد.
وروى السيد شمس الدين فخار بن معد بن الموسوي في كتاب الرد على الذاهب
الى تكفير أبي طالب بسنده عن عبد الرحمن ابن كثير قال:
قلت لأبي عبد الله عليه السلام ان الناس يقولون: ان أبا طالب في ضحضاح من النار.
فقال كذبوا ما بهذا نزل جبرئيل.
قلت: وبماذا نزل جبرئيل ؟
فقال أتى جبرئيل في بعض ما كان ينزل على رسول الله (ص)
فقال: يا محمد ان ربك يقرئك السلام ويقول: ان أهل الكهف اسروا الايمان
وأظهروا الشرك فأتاهم الله أجرهم مرتين، وان أبا طالب أسر الايمان وأظهر الشرك
فأتاه الله أجره مرتين.
ثم قال: كيف يصفونه بهذا وقد نزل جبرئيل ليلة مات أبو طالب
فقال: يا محمد اخرج من مكة فليس لك بها ناصر بعد أبي طالب.



-وباسناده الى أبي جعفر بن بابويه عن محمد بن علي الاستر ابادي عن أبيه
عن يوسف بن محمد بن زياد وعلي بن محمد ابن سيار عن أبويهما
عن الحسن بن علي العسكري عليه السلام قال:
ان الله أوحى الى رسول الله (ص) اني قد أيدتك بشيعتين:
شيعة تنصرك سرا فسيدهم وأفضلهم أبو طالب،
وشيعة تنصرك علانية فسيدهم وأفضلهم علي بن أبي طالب
.


- حدثنا محمد بن أحمد السناني قال:حدثنا محمد ابن أبي عبد الله الاسدي الكوفي قال:
حدثنا موسى بن عمران النخعي عن عمه الحسين بن يزيد عن علي بن سالم عن أبيه
عن سعد بن ظريف عن سعيد بن حبير عن ابن عباس قال:
قال رسول الله (ص) لعلي (ع):
يا علي انه لما عرج بي الى السماء السابعة ومنها الى سدرة المنتهى ومنها الى حجب النور
وأكرمني ربي بمناجاته قال لي: يا محمد.
قلت: لبيك رب وسعديك تباركت وتعاليت.
قال: ان عليا امام اوليائي ونور من اطاعني، وهو الكلمة التي ألزمتها المتقين،
من اطاعه اطاعني ومن عصاه عصاني قبشره بذلك.
فقال علي: يا رسول الله أبلغ من قدري اني اذكر هناك ؟
قال: نعم يا علي فاشكر ربك، فخر علي عليه السلام ساجدا شكرا لله
على ما أنعم به عليه.
فقال: ارفع رأسك يا علي فان الله قد باهى بك ملائكته.



- وحدثنا جعفر بن محمد بن مسرور قال: حدثنا الحسين ابن محمد بن عامر
عن عمه عبد الله بن عامر قال: حدثني أبو احمد محمد بن زياد الأزدي
عن ابان بن عثمان الاحمر عن ابان بن تغلب عن عكرمة عن ابن عباس قال:
قال رسول الله (ص) لعلي عليه السلام ذات يوم في مسجد قبا
والانصار مجتمعون في كلام طويل:
يا علي انه لما عرج بي الى السماء عهد الي ربي فيك ثلاث كلمات،
فقال: يا محمد.
قلت: لبيك رب وسعديك تباركت وتعاليت.
قال: ان عليا امام المتقين، وقائد الغر المحجلين، ويعسوب المؤمنين.



- وقال: حدثنا أبي عن سعد عن البرقي عن أبيه عن خلف ابن حماد الاسدي
عن أبي الحسن العبدي عن الاعمش عن عبابة ابن ربعي عن ابن عباس قال:
ان رسول الله (ص) لما اسري به الى السماء انتهى به جبرئيل الى نهر
يقال له (النور)
فقال:يا محمد أعبر على بركة الله فعبر حتى انتهى الى الحجب والحجب خمسمائة حجاب
من الحجاب الى الحجاب مسيرة خمسمائة عام، ثم قال:
تقدم.
فقال: يا جبرئيل ولم لا تكون معي.
قال: ليس لي ان أجوز هذا المكان.
فتقدم رسول الله (ص)ما شاء الله الى أن يتقدم حتى سمع ما قال الرب تبارك وتعالى:
أنا المحمود وأنت محمد شققت لك اسما من اسمي، من وصلك وصلته من قطعت بتكته،
انزل الى خلقي فأعلمهم بكرامتي اياك، واني لم أبعث نبيا الا جعلت له وزيرا
وانك رسولي وان عليا وزيرك - الحديث
.


و حدثنا محمد بن عمر الحافظ بمدينة السلام قال: حدثنا محمد بن القاسم بن زكريا
والحسين بن علي السكوني قالا: حدثنا محمد بن الحسن السكوني قال: حدثنا صالح بن
أبي الاسود عن أبي المطهر المداري عن سلام الجعفي
عن الباقر (ع) عن أبي برزة عن النبي (ص) قال:
ان الله تعالى عهد الي في علي عهدا.
فقلت: يا رب بينه لي ؟
فقال: اسمع.
قلت: قد سمعت.
قال: ان عليا راية الهدى، وامام اوليائي، ونور من أطاعني،
وهو الكلمة التي ألزمتها المتقين، من أحبه فقد أحبني ومن أطاعه فقد أطاعني.


من كتاب الجواهر السنية في الأحاديث القدسية


وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين
__________________

[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
روضة من رياض الاحاديث القدسية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الشهيد:شريف سميرأبوسويرح :: منتدي الأبداعي :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: